أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » بين مؤيد ومعارض.. “أسبوع الموضة العربي” في الرياض!
بين مؤيد ومعارض.. “أسبوع الموضة العربي” في الرياض!
لم يعلن بعدُ منظمو "أسوع الموضة العربي" في الرياض الاكتفاء بـ"التصميمات المعتدلة" أم لا

بين مؤيد ومعارض.. “أسبوع الموضة العربي” في الرياض!

تقرير:✍ حسن عواد

للمرة الأولى، تستضيف الرياض “أسبوع الموضة العربي” الذي كان يُنظم عادة في دبي. ويأتي الإعلان عن العرض بعد افتتاح المكتب الإقليمي لـ”مجلس الأزياء العربي” في العاصمة السعودية.

في إطار ما تسمى خطة الإصلاح السعودي المعروفة باسم “رؤية 2030” التي اطلقها ولي العهد محمد بن سلمان بهدف توسيع نفوذه تمهيداً لتوليه عرش المملكة، تستضيف الرياض أسبوع الموضة العربي في الفترة ما بين 26 و31 مارس / آذار 2018 في “مجمع أبكس للمؤتمرات والمعارض”.

وأعلنت نورا بنت فيصل آل سعود، التي عُيّنت بمنصب رئيسة لـ”مجلس الأزياء العربي” في شهر يناير / كانون الثاني 2018، الخبر في مؤتمر صحافي، في حين أشار الرئيس التنفيذي لـ”مجلس الأزياء البريطاني” جاكوب أبريان، إلى أن هدفهم يرمي إلى “التغلب على التحديات، من أجل إتاحة الفرص للمصممين الشباب، سواء المقيمين منهم في لندن، أو في البلدان العربية، بعرض أعمالهم في السوق العربية”.

قسمت هذه الخطة الشارع السعودي، مرة جديدة، بين مؤيد ومعارض. وشهد موقع “تويتر” أخذاً ورداً تحت وسم #عرض_أزياء_في_الرياض .

وحتى الآن، لم يعلن عن المشاركين في أسبوع الموضة، كما لم يتضح بعد إذا ما كانت المشاركات سوف تقتصر على التصميمات المعتدلة التي تتوافق مع الزي السائد في السعودية أم يقدم الحدث ما هو جديد على الثقافة السعودية.

ومن المعروف أن السعودية تلزم النساء بموجب قوانين مفعلة بقيود صارمة في ما يتعلق بالملابس، إذ تلزم المرأة في السعودية بارتداء “بالعباءة” التي تغطي جميع أجزاء الجسم.

ويرفض المجتمع السعودي أي مساس بهذه المبادئ، إذ لاقى قول الداعية السعودي البارز عبد الله المطلق مؤخراً أن “المسلمات غير ملزمات بارتداء العباءة” هجوماً شعبياً واسعاً ضده.