أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار اليمن » #الغارديان: #الرياض أسسّت منظمة سريّة في #اليمن لإستهداف #حركة_أنصار_الله #مرآة_الجزيرة
#الغارديان: #الرياض أسسّت منظمة سريّة في #اليمن لإستهداف #حركة_أنصار_الله  #مرآة_الجزيرة

#الغارديان: #الرياض أسسّت منظمة سريّة في #اليمن لإستهداف #حركة_أنصار_الله #مرآة_الجزيرة

مرآة الجزيرة

لم يتوقّف العدوان السعودي في اليمن على إستهداف المدنيين و تخليفه للخراب والدمار، إنما لازال يعمل على استنهاض مشروع فتنوي “شيطنة أنصار الله”، فقد نقل مصدر مقرّب من صحيفة الغارديان البريطانية في “السعودية” أن الرياض أسسّت منظمة سرية مهمّتها بث الشائعات في الأوساط اليمنية و التقليل من شأن حركة أنصار الله وحلفائها إلى جانب إفقاد الثقة في قياداتها وأفرادها ومقاتليها. تحت عنوان “رياح باردة” تحشد الرياض الآلاف من العناصر (يمنيين وأجانب) في منظمتها السريّة، وقد جرى توجيه المنتسبين لاستخدام مصطلحات تحريضية معدّة من قبل فريق مختص أمثال إنقلابيون، روافض، مجوس، عملاء إيران، متخلفون، جهلة، مبردقون، كهنوتيون، لصوص، ويتم تداول 167 مصطلحاً من هذا القبيل وفقاً للمصدر. يتفرّع عمل المؤسسة السرية إلى شقّين أحدهما معني بالمتابعة والعمل على مختلف شبكات التواصل الإجتماعي وآخر يُعنى بالتوجّه نحو الشرائح البعيدة عن البيئة الإلكترونية وقد تم ترشيح الباحث الفلسطيني أمين مسعود بإدارة المؤسسة وهو باحث ومتخصص في وسائل التواصل، كما تم تخصيص ميزانية شهرية لتمويل المنظمة من قبل الديوان الملكي تبلغ 268 مليون ريال سعودي قابلة للزيادة بحسب المصدر. المصدر أكّد أن المؤسسة حالياً توظّف 3456 شخص للقيام بالمهمات المطلوبة، منهم 156شخص غير يمني، فيما يقطن حوالي 1466 في الداخل اليمني ويتقاضون أجورهم في منازلهم أما المتبقون فيقطنون خارج اليمن ومهمّتهم الرئيسية إفقاد ثقة الوسط الشعبي في أنصار الله وحلفائهم حيث يعملون على تعطيل الصفحات الهامة والمشهورة ومهاجمة أصحاب الكتابات المؤثرة وتوجيه السباب والشتائم والتهم لكل المقربين من أنصار الله. أما عن التقرّب من الشرائح البعيدة عن البيئة الإلكترونية فإن المؤسسة وفقاً لما نقله المصدر إلى صحيفة الغارديان قامت بتوجيه ما يقارب 876 شخصاً رجالاً ونسوةً للعمل في الوسط الشعبي الذي لا يهتم بوسائل التواصل الإجتماعي وهم متواجدون في العاصمة صنعاء، على أن يكون الاستهداف في المناسبات والأعراس والشوارع والمساجد والبيوت ووسائل النقل. يتزامن عمل المؤسسة السرية مع الجولة القادمة من المفاوضات السياسية التي يعتزم المبعوث الجديد للأمم المتحدة إدارتها في الأيام المقبلة، حيث ستقوم المؤسسة بخلق احتقان وتوتر شعبي كبير، يخدم أجندة الدول المتورطة في حرب اليمن، وبحسب المصدر تشتمل المؤسسة على خطط ورؤى سيتم تزويدها للموظفين كما سيتم تدريبهم في ورشات عمل خاصة وسرية، على أن يقدموا تقاريراً أسبوعيّة إلى المنظمة بصدد تنفيذ الأجندة المنشودة. ومن أبرز المهام الموكلة إلى المنتسبين للمنظمة هي كفّ الناس عن الانخراط في صفوف أنصار الله والتقليل من شأن الجبهات وذلك بالتوازي مع حملة التجنيد التي يقودها أنصار الله تحت عنوان إنفروا_خفافاً_وثقالاً، الأمر الذي تراه الرياض يشكّل خسائراً مادية ومعنوية بليغة في صفوف جيش “عاصفة الحزم” الذي تقوده “السعودية”، وهناك الكثير من الوثائق والتقارير التي سنقوم بنشرها لاحقاً، تقول الغارديان. يُذكر أن قيادات أنصار الله والكتّاب المناصرين لهم يتعرضون في الآونة الأخيرة إلى هجمة شرسة على مواقع التواصل الإجتماعي من خلال إغلاق الحسابات والتعرض للسباب والشتائم من قبل حسابات ذات أسماء مستعارة وأخرى حقيقية إذ أنه بدأ تفعيل عمل المنظمة السريّة منذ حوالي 3 أشهر وفقاً للمصدر.

مرآة الجزيرة http://mirat0011.mjhosts.com/19010