أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » “الأوروبية السعودية”: السلطات تخفي قسريا سلمان الدويش وتخوف على مصيره
“الأوروبية السعودية”: السلطات تخفي قسريا سلمان الدويش وتخوف على مصيره

“الأوروبية السعودية”: السلطات تخفي قسريا سلمان الدويش وتخوف على مصيره

“الأوروبية السعودية”: السلطات تخفي قسريا سلمان الدويش وتخوف على مصيره
مرآة الجزيرة

منذ أن اعتقلت لسلطات “السعودية” الداعية “السعودي” سلمان الدويش منذ أكثر من عام وثمانية أشهر في صباح الثاني والعشرين من شهر أبريل 2016 أثناء تواجده في مكة المكرّمة ولا يزال حتى الآن مصيره مجهولا.
“المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان”، شرحت تفاصيل عن عملية اعتقال الدويش، مشيرة إلى أنه جرى اعتقاله تزامناً مع مكالمة هاتفيّة كان يجريها مع عائلته، وسرعان ما انقطع الإتصال ليُنفى إلى جهة مجهولة، مشيرةً الى أنه تم إعادة سيارته إلى شركة تأجير السيارات من قبل القوى الأمنية ضمن إحاطة تامة من السريّة.

اعتقال الدويش والسبب غير واضح

وأكدت المنظمة أن العائلة لم تتمكن بدايةً من معرفة أية معلومات عن مصيره، بإستثناء بيان واحدٍ صدر عن وزارة الداخلية ورد فيه اسم سليمان الدويش في لائحة المعتقلين وذلك عبر موقع الوزارة الرسمي “نافذة”، في حين أنّ البيانات المرافقة للإسم كانت مقتضبة جداً تختصر على “رهن التحقيق”. المنظمة أشارت إلى تضارب المعلومات حول سبب اعتقال الدويش منها ما ورد عن أحد المسؤولين الرسميين أن اعتقاله أتى نتيجة لإثارة الرأي العام ومن دون تقديم أدلّة، ونوّهت أن العائلة حاولت البحث عنه في الجهات الرسمية لا سيما في سجن المباحث العامة، كذلك في الديوان الملكي لكن بدون جدوى، بل عمد الديوان إلى الرد على العائلة باعتقال إبن الدويش لمدة 15 يوم.

نقل الدويش إلى جهة مجهولة

إلى ذلك، لفتت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الانسان أنه بعد مرور 15 شهر على تاريخ الاعتقال تمكن الدويش من إجراء اتصال هاتفي مع أسرته، أشار خلاله إلى أنه لا يعرف أين يتواجد الآن وما ستؤول إليه أموره.

اختفاء قسري بسبب تغريدة

على الرغم من عدم الإعلان صراحةً عن سبب اعتقال سليمان الدويش إلا أن محللون أعادوا السبب إلى تغريدةٍ نشرها عبر موقع تويتر بتاريخ 21 أبريل 2016، أي قبل يوم واحدٍ من إعتقاله. وبحسب المنظمة يُذكر أنه أتى فيها على ذكر علاقة الأب بالإبن مقدّماً خلالها نصائح للآباء عن كيفية توجيه أبنائهم ما أثار حفيظة المباحث لتسارع إلى اعتقاله بإعتقاد أنه يقصد سلمان بن عبد العزيز وابنه وأن في ذلك إثارة للرأي العام.

انتهاك “السعوديّة” لإتفاقيّة مناهضة التعذيب

المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان تضع الدويش في لائحة الإختفاء القسري نظراً لتكتّم الجهات الرسمية عن التصريح بأي شيء يتعلق بخلفيات اعتقاله ومصيره. وتُبدي المنظّمة قلقها على مصير الدويش، مشيرةً إلى أنه عادةً ما يترافق الإخفاء القسري بتعذيب مُبرح ومعاملة في غاية السوء داخل السجن، ما يشكل اختراقاً لاتفاقية مناهضة التعذيب التي صادقت عليها السعودية عام 1997 . وبحسب معلومات المنظمة، فإن “السعودية” تمارس تعذيباً شديداً في سجون المباحث الأمر الذي تحظره اتفاقية مناهضة التعذيب.

مرآة الجزيرة http://mirat0009.mjhosts.com/18356